دعاء السوق وآداب دخول السوق

دعاء السوق وآداب دخول السوق من الأشياء التي يغفل عنها الكثيرين علي الرغم من أن الرسول صلى الله عليه وسلم أكد عليها كثيراً، وللسوق عدد كبير من القواعد سواءاً كنت بائع أو مُشتري.

حتي أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه في فترة حُكمه للمسلمين كان يقوم بتدريس فقه البيوع للبائعين قبل أن يبدأوا في بيع السلع للمؤمنين ليُعلمهم الكثير من القواعد الهامة عن السوق.

دعاء السوق وآداب دخول السوق

أي سوق يوجد به الكثير من التجمعات ويكون عبارة عن بائعين ومُشترين ولذلك يبدأ الشياطين في تجميع أنفسهم واتخاذه كمسرح لهم لإغواء كل من البائعين والمشترين.

حقيقة مكوث الشياطين بالسوق

  • بالنسبة للبائعين

تتربص الشياطين الموجودة بالسوق للبائعين لتحريضهم علي النصب والتسويق لسلعهم بطرق خاطئة ومنها وضع الفاكهة الجيدة في الأعلى والفاسدة في الأسفل لتضليل المشتري.

  • بالنسبة للمشترين

تبدأ الشياطين في إغواء المشتري وتحريضه علي أن يبخث البائع حقه، علي أمل أن يوفر المال ولكن في الحقيقة هذه الأشياء تنسف البركة الموجودة بالمال تماماً.

فما الحل للبعد عن كل هذه الإغواءات التي يحاول الشيطان أن يُوقع البائع أو المُشتري بها.

الحل هو دعاء السوق وآداب دخول السوق ..

اقرأ المزيد

التعامل مع الزوج العنيد والعصبي

فن تنسيق الزهور

دعاء السوق

قال الرسول صلاة الله وسلامه عليه : « من دخل السوق فقال: “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير” كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف الف درجة »

وفي رواية: « وبنى له بيتا في الجنة » [ رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم عن ابن عمر]

فضل دعاء السوق

كما ورد في الحديث أن قائل دعاء السوق وآداب دخول السوق  يأخذ مليون حسنة ويُحط عنه مليون سيئة، وطبعاً لو بلغت أي شخص يذهب معك للسوق وقال هذا الدعاء ستأخذ أجره.

آداب السوق
  1. لا تبخث البضائع

من الأشياء الذي نُهي عنها بخث البضائع ومعناها أن تُحقر من البضاعة الموجودة أمامك أو تذكر عيب معين فيها علي الرغم من أنها تُعجبك وتُريد أن تبخثها لمجرد أنك تُريد شرائها بثمن أقل!

هذا التصرف منتشر جداً بين الناس الآن ولكنه من الأشياء المُحرمة.

  1. المطففين

يوجد سورة كاملة من القرآن تتحدث عن المطففين، ولكن من هم؟.

المطففين هم الذين يحاولون السرقة في الميزان سواء كان بائع أو مشتري.. وهذه طريقة من طرق النصب والسرقة البينة.

  1. التسويق للبضاعة الفاسدة

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا الأمر تماماً.

وقد يقوم به بعض البائعين أن يضع ثمار الفاكهة الناضجة والجميلة في الأعلى والفاسدة في الأسفل.

ويبدأ في استغلال المُشتري الذي يأتمنه ويضع له من الفاكهة الفاسدة.

 

  1. تقليل ثمن البضاعة بالكذب

هذا الأمر منتشر كثيراً هذه الفترة في الأسواق.

وهو أن يقوم المشترى بالسؤال عن ثمن البضاعة.

وبمجرد أن يخبره التاجر بالثمن يقول له أن هذا الثمن غالي جداً وأن هذه البضاعة موجودة بكل مكان بنصف الثمن مثلاً.

علي الرغم من أن المشترى لم يذهب لأي مكان ولا يعرف القيمة الحقيقية للبضاعة.

الفكرة أن البائع الغير واعي قد يصدق المشتري ويبيع له بالخسارة.

في حين أن نية المشتري تكون تقليل السعر فقط.

  1. نصيحة للبائع والمشتري

التجارة والبيع تحتاج لدراسة لكي لا يقع الشخص في الحرام ويعرف حدوده.

غير أنها من الأشياء التي لا بد أن تُبني علي رضى الطرفين (البائع والمشترى).